غلق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الجزائرية

أغلقت صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الجزائرية، وبدأت عملية فرز الأصوات، وسط حركة احتجاج كبيرة، فيما أفادت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت إلى غاية الساعة الخامسة مساء، 33.06%.

ومن المتوقع ظهور النتائج الأولية غدا الجمعة، على أن تُعلن النتائج الرسمية في وقت لاحق هذا الشهر، وتجرى جولة الإعادة المحتملة في مطلع يناير/ كانون الثاني.

وأدلى الجزائريون الخميس بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية، لاختيار أول رئيس للبلاد بعد عبد العزيز بوتفليقة، الذي استقال تحت ضغط حركةٍ احتجاجية مستمرة منذ عشرة أشهر.

وقالت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في وقت سابق أن نسبة المشاركة بلغت 20.43% حتى الثالثة مساء، وأن نسبة المشاركة في بعض المحافظات بلغت 25%.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية باعتقال 17 شخصا لعرقلتهم عملية التصويت في ولاية عين تموشنت غربي البلاد.

وخرج آلاف المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية ضد إجراء الانتخابات التي بدأت الخميس، متحدين الانتشار الكثيف لقوات الشرطة التي سبق أن منعت تظاهرة في الصباح.

ومع توالي الساعات احتل المتظاهرون بأعداد كبيرة الجزء الأكبر من شارع ديدوش مراد، حتى ساحة البريد المركزي، كاسرين الطوق الذي فرضته قوات الشرطة.

شاهد أيضاً

هيئة الانتخابات الجزائرية تعلق على نسبة المشاركة وسير عملية الاقتراع

قال رئيس “السلطة المستقلة الوطنية للانتخابات” الجزائرية، محمد شرفي، إن العملية الانتخابية تسير “في جو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.